مزايا وعيوب تطبيق الجرد الدوري والفرق بينه وبين الجرد المستمر

في مقالات سابقة تناولنا شرحًا وبالتفصيل جرد المخزون في المُحاسبة، وبعدة طرق ذكرنا كيفية الجرد الصحيح ونقاط الضعف بالسلبيات والإيجابيات في استخدام كل طريقة من طرق جرد المخزون. وفي هذا المقال سنتناول طريقة جديدة ولكن منفصلة عن الطرق السابقة، وهي الجرد الدوري.

تحديد تكلفة المخزون والبضاعة المباعة في ظل نظام الجرد المستمر

في بداية الحديث عن الجرد وأنواع الجرد، لا بد لنا أن نتذكّر مفهوم الجرد، والذي يعني لنا تحديد قيمة المخزون، بالإضافة لمعرفة قيمة المخزون الموجود. ووفقًا للمفهوم المحاسبي، يتم تحديد تكلفة المخزون في نهاية الفترة المحاسبية وفقًا لنظامين، نظام الجرد الدوري أو الجرد النهائي، والذي يعني أن نقوم بعملية جرد للمخزون مرة في نهاية الفترة المحاسبية؛ لمعرفة قيمة وعدد قيمة المخزون، ونظام الجرد المستمر أو الجرد الدائم، وهذا ما سنتعرف عليه في مقالنا من مفهوم نظام الجرد المستمر، بالإضافة إلى مزايا وعيوب تطبيق نظام الجرد المستمر، بالإضافة إلى توضيح الفرق بين النظام الدوري والنظام المستمر.

في ظل اتباع المنشأة لنظام الجرد المستمر لتحديد  تكلفة مخزون آخر المدة، لا بد للمنشأة من أن تقوم بإمساك مجموعة من السجلات القانونية.

يتم إمساك دفتر مخصص لكل عنصر من عناصر المخزون، ويتم ذلك من خلال تصوير صُفحه للصنف بدفتر أستاذ المخزون،  ويسمى هذا الحساب ح/الصنف.

ويتضمن حساب الصنف على مجموعة من الأرصدة لكل صنف من الأصناف الواردة أو الصادرة أو المخزون.

مكونات حساب الصنف

1.      رصيد المخزون أول المدة.

2.      كل عملية شراء تتم.

3.      كل عملية بيع أو صرف تتم.

4.       الرصيد المستمر للمخزون.

يتم استخراج رصيد كل صنف من أصناف حساب الصنف بصفة مستمرة عند الانتهاء بكل عملية شراء أو بيع.

يتم قياس تكلفة البضاعة المباعة، وكذلك يتم تحديد  تكلفة المخزون دون الحاجة لعملية العد والحصر الفعلي للمخزون في نهاية الفترة المحاسبية.

ويكون شكل صفحه الصنف بدفتر أستاذ المخزون على النحو التالي:

- يحتوي الحساب على كلٍ من  اسم ورقم الصنف.

- يحتوي الحساب على الحد الأدنى للمخزون، والحد الأعلى للمخزون.

- كما يتم تحديد أساس تقييم المخزون، وهو أساس التكلفة.

 يتم  تقسيم حساب الصنف إلى ثلاثة خانات رئيسية، وهي:

1.      خانة للمشتريات الواردة.

2.      خانة للمبيعات المنصرفة.

3.      خانة الرصيد، وتمثّل الرصيد.

 ويتم تقسيم كل خانة رئيسية من الخانات الثلاث إلى ثلاث خانات فرعية:

1.   خانة للكمية.

2.   خانة لتكلفة الوحدة.

3.   خانة القيمة.

ويكون هناك خانة للتاريخ، للتوضيح تاريخ حدوث العملية.

 يحتوي حساب الصنف على خانة إضافية للبيان؛ لتوضيح ما إذا كانت العملية تختص برصيد أول المدة، أو المبيعات، أو المشتريات، أو استخراج رصيد آخر المدة.

مزايا تطبيق نظام الجرد المستمر أو الجرد الدائم في المنشأة

v  يقوم نظام الجرد المستمر بتقديم قيمٍ جديدة بالوحدات، وتحديد التكلفة للمخزون بالنسبة لكل عنصر بعد كل عملية شراء أو بيع.

v  يساعد نظام الجرد المستمر في تتتبع المبيعات والمخزون، ومنع حدوث نقص في أي صنف من المخزون.

v  يقوم نظام الجرد المستمر بتوفير تكلفة المبيعات بدون حصر وعدّ، كما يحدث في نظام الجرد الدوري.

v  يقوم نظام الجرد المستمر بتوفير معلومات مستمرة عن الحد الأدنى وكذلك الحد الأعلى للمخزون، الأمر الذي يساعد على تحديد التوقيت المناسب للشراء.

v  يساهم نظام الجرد المستمر في تحديد ومعرفة أماكن وعدد كل صنف من أصناف المخزون.

v  يقدم نظام الجرد المستمر أساسًا صالحًا لتقدير قيمة أية عجز أو اختلاسات قد تتم، فضلًا عن إمكانية إدخال الحاسب الآلي في عملية التقدير.

v  يساهم نظام الجرد المستمر في معرفة حركة كل صنف من أصناف المخزون ومعدل السحب من كل صنف.

v  يعمل نظام الجرد المستمر على توفير الوقت والجهد والتكلفة.

وفي نهاية المقال نتمنى أن نكون قد أفدناكم بما يخص هذا الجزء من المحاسبة عن الأصول المُتداوَلة، ونضرب لكم موعدًا جديدًا مستقبلًا مع المزيد من المقالات.

أسرة المُحاسبة للجميع

Post a Comment

أحدث أقدم