ظهور المحاسبة الإدارية وتطورها وآراء بعض الكتاب عنها - تابع المحاسبة الإدارية

تحدثنا في المقال السابق عن مراحل تطور المحاسبة الإدارية، وسنتعرف في هذا المقال على تعريف المحاسبة الإدارية بالتفصيل.

ظهرت المحاسبة الإدارية نتيجة انفصال الملكية عن الإدارية، وبعد مراحل التطور التي مرت بها المحاسبة الإدارية ظهرت الإدارة المحترفة، وظهرت مدرسة الإدارية العلمية، وحتى الآن لم نتمكن من وضع تعريف واحد للمحاسبة الإدارية على الرغم من أنه هناك اتفاق على وظائف المحاسبة الإدارية.

ويقول أحد الكتاب في هذا الإطار عن تعريف المحاسبة الإدارية "إن الكُتاب اختلفوا على تحديد تعريف دقيق واضح للمحاسبة الإدارية، إلا أنه يمكن تصنيف الآراء المختلفة حول تعريف المحاسبة الإدارية إلى عدد من المجموعات.

الآراء المختلفة حول تعريف المحاسبة

الرأي الأول: المحاسبة الإدارية فن عرض المعلومات

وفقًا لهذا الرأي، يعرف Bostoek  بأن المحاسبة الإدارية هي فن عرض وتقديم الأرقام المالية وغيرها للإدارة لمساعدتها في أداء وظيفتها.

الرأي الثاني: المحاسبة الإدارية علم له مفاهيمه

وفقًا لهذا الرأي، يعرف مجمع المحاسبة الأمريكية AAA بأن المحاسبة الإدارية هي تطبيق الأساليب الفنية والمفاهيم النظرية في تسجيل وعرض البيانات الفعلية والمحددة مسبقًا والمتعلقة بالمنشأة. وذلك بهدف مساعدة الإدارة في تحديد الأهداف الاقتصادية وفي اتخاذ القرارات الإدارية.

المحاسبة الإدارية تشمل الطرق والمفاهيم العلمية اللازمة للتخطيط الفعال وللاختيار بين البدائل والرقابة وتقييم الأداء.

الرأي الثالث: المحاسبة الإدارية نظام محاسبي لمساندة الإدارة

يمثل هذا الرأي تعريف إحدى اللجان المنبثقة من مجمع المحاسبين الأمريكيين، حيث تُعرف المحاسبة الإدارية بأنها نظام يشمل خليط من أساليب جمع الأرقام والبيانات لأغراض التخطيط واتخاذ القرارات والرقابة.

الرأي الرابع: المحاسبة الإدارية هي ربط للنظام المحاسبي بالنظام الإداري

يعبر هذا الرأي عن تعريف أحد الكتاب للمحاسبة الإدارية بأنها هي عملية حصر وتحديد أرقام التكاليف والإيرادات على أساس المسؤولية، وحينما تفي المحاسبة الإدارية بكل الأغراض الإدارية تصبح محاسبة إدارية.

الرأي الخامس: المحاسبة الإدارية هي دمج بين المحاسبة والإدارة

هذا الرأي لأحد الكُتاب يعبر عن تعريفه للمحاسبة الإدارية، بأنها هي التي تبحث في دراسة البيانات المحاسبية اللازمة للإدارة والبيانات الإدارية اللازمة للمحاسبة، ودمج الاثنين في إطار عام ترتكز أسسه على التخطيط والرقابة.

ويقوم الإطار العام بخدمة وتنفيذ أعمال المشروع وتحقيق أهدافه بأقل تكلفة وأكثر كفاية وإنتاجية وربحية ممكنة.

ويعد هذا التباين في الآراء والاختلاف في وجهات النظر  حول تعريف المحاسبة الإدارية، فهناك من يرى أنها عبارة عن فن،  وهناك من يري أنها عملية دراسة للبيانات، وهناك من يرى المحاسبة الإدارية بأنها منهج لتطبيق الأساليب الفنية والمفاهيم، وكذلك من يرى أنها عبارة عن نظام يشتمل على مزيج من أساليب جمع الأرقام والبيانات.

ونستخلص من هذا الاختلاف بأن المحاسبة الإدارية

هي فرع من فروع المحاسبة يمكن النظر إلى المحاسبة على أنها:

1-  نظام يمثل أحد النظم الفرعية لنظام المحاسبة يقوم على مجموعة من المبادئ والمفاهيم والقواعد والأساليب اللازمة لإنتاج وتوصيل المعلومات اللازمة لخدمة المستخدم الداخلي للمعلومات، أي ترشيد وظائف الإدارة، وخاصةً التخطيط والرقابة وتقييم الأداء وصناعة القرارات لضمان استغلال الموارد المخصصة للمنشآت افضل استخدام ممكن.

2-  المحاسبة الإدارية  يمكن اعتبارها نظام له العديد من العلاقات بالنظم الأخرى التي لها عدد من علاقات في مجال أوسع للتعرف على هذه العلاقات، وخاصةً تأثير النظم الإدارية على نظام المحاسبة الإدارية ودعم نظام المحاسبة الإدارية لتطبيق الأساليب الإدارية المتقدمة.

وفي نهاية المقال نتمنى أن نكون قد أفدناكم بما يخص المحاسبة الإدارية، ونضرب لكم موعدًا جديدًا مستقبلًا مع المزيد من المقالات.

أسرة المُحاسبة للجميع

Post a Comment

أحدث أقدم