المعالجة المحاسبية عند بيع الورقة المالية قبل حلول موعد استحقاقها - تابع المحاسبة على الأصول المتداولة

تحدثنا في المقال  السابق عن الاستثمارات طويلة الأجل، وسنتعرف في هذا المقال على المعالجة المحاسبية عند بيع الورقة المالية قبل حلول موعد استحقاقها.

المعالجة المحاسبية عند بيع الورقة المالية قبل حلول موعد استحقاقها

في حالة بيع الورقة المالية قبل حلول أجل استحقاقها

يقوم البنك المستثمر بإعادة بيع بعض ما في حوزته من أوراق مالية إلى طرف آخر في السوق الثانوي من خلال سمسار أو وسيط مالي، وينتج عن بيع الورقة المالية تحقيق ربح أو خسارة بالنسبة للبنك.

ويتم معالجة ما ينتج من ربح أو خسارة محاسبيًا من خلال عمليات الاستثمار في الأسهم، كالتالي:

عند شراء أسهم:

                    ** ح/ استثمارات في الأوراق المالية (أسهم)

                    ** النقدية  

                       قيد شراء أسهم 

عند بيع جزء من الأسهم:

                      **   ح/ النقدية 

                         ** ح/ استثمارات في أوراق مالية 

                     قيد بيع جزء من الأسهم 

توزيع الأرباح:

           **    ح/ مدينون عن توزيعات للأرباح المستحقة 

              **  ح/ دخل التوزيعات

                   قيد توزيع الأرباح

تحصيل الأرباح الموزعة:

          ** ح/ النقدية 

            ** ح/ مدينون عن توزيعات للأرباح المستحقة

                قيد تحصيل 

الأرباح الموزعة في حالة تحقيق خسائر للاستثمار في للأسهم

يتم تكوين مخصص هبوط أسعار أوراق مالية بقيمة الخسارة.

**ح/ خسائر غير محققة على استثمارات أوراق مالية 

   **ح/ مخصص هبوط أسعار استثمارات أوراق مالية

      قيد تكوين مخصص هبوط أسعار أوراق مالية.

ثالثًا: المدينون - accounts receivable

عملية البيع في أي مشروع تجاري أو خدمي لا تقتصر على المبيعات النقدية فقط، ولكن تمتد بطبيعة الحال لتشمل المبيعات بالأجل أو مبيعات على الحساب، وينتج عن تلك العملية وجود علاقة مديونية ودائنية بين المشروع والغير، حيث ينتج عن البيع بالأجل مدينونية العملاء للمشروع.

  • يُعتبر رصيد تلك المديونية من الأصول المتداولة، ويُدرج ضمن الأصول بالميزانية العمومية للمشروع.
  • رصيد المدينين: هو رصيد يعبر عن مديونية العملاء مقابل بيع بضاعة أو خدمات لهم على الحساب، وليس لأي سبب آخر 
  • البيع بالأجل من خلال الكمبيالات أو السندات الإذنية، لا يعتبر من ضمن المدينين وإنما يُدرج ضمن أوراق القبض.

والسؤال هنا.. متى يُصبح العميل مدينًا بقيمة المبيعات؟

يعد العميل مدينًا بقيمة المبيعات في حالة انتقال حق الملكية للشيء المُباع، سواء كانت بضاعة أو خدمة من خلال المشروع للعميل، حيث عند تلك النقطة يتحقق الإيراد وتصبح عملية البيع كاملة.

تقسيم ديون المشروع إلى ثلاثة أنواع:

يتم تقسيم  ديون المشروع طرف الغير إلى ثلاثة أنواع، هي:

1. ديون جيدة: وهي تلك الديون التي يبلغ احتمال تحصيلها 100% نظرًا لجودة المراكز المالية والسيولة للعملاء المدينين.

 2. ديون معدومة: هي تلك الديون التي يبلغ احتمال تحصيلها صفر%؛ وذلك نظرًا للعديد من الظروف المحيطة بالعملاء المدينين.

* وعلى سبيل المثال للديون المعدومة:

- إشهار إفلاسهم.

- عدم الاستدلال على عناوينهم.

- هروبهم خارج البلاد.

3. ديون مشكوك في تحصيلها:

هي تلك الديون التي يبلغ احتمال تحصيلها 50%؛ وذلك بمعنى أنها ليست ديون جيدة ولا ديون معدومة، وهي ديون تقع بين النقيضين وذلك لأن المؤشرات تدل على تعثُّر بعض العملاء مستقبلًا عن السداد من خلال تكوين مخصص ديون مشكوك في تحصيلها.

وفي نهاية المقال نتمنى أن نكون قد أفدناكم بما يخص هذا الجزء من المحاسبة المالية، ونضرب لكم موعدًا جديدًا مستقبلًا مع المزيد من المقالات.

أسرة المحاسبة للجميع

 

Post a Comment

أحدث أقدم