المحاسبة عن الاصول المتداولة

في مقالات سابقة تناولنا المحاسبة الإدارية من حيث نشأتها وتطويرها، وفي هذا المقال نستكمل في هذا الجانب من المحاسبة، حيث سنتعرف على المحاسبة عن الأصول المُتداوَلة النقدية.

المحاسبة عن الأصول المتداولة -  current ASSETS

إذا كانت الأصول الثابتة تُعرف بـ "الأصول الملموسة" التي يحتفظ بها المشروع لاستخدامها في إنتاج أو توفير السِلع أو الخدمات، أو لتأجيرها للغير، أو للأغراض الإدارية، ومن المتوقع استخدامها لمدة تزيد عن فترة محاسبية واحدة"، فإن الأصول المتداوَلة تعني بأنها تلك الأصول ذات الاستخدام قصير الأجل لمدة فترة محاسبية واحدة أو أقل.

وفقًا لنص المعيار المُحاسبي المصري رقم 9 الخاص بـ"عرض الأصول والالتزامات المتداولة"، فإن البنود التي تندرج ضمن الأصول المتداولة، وحيث تشمل البنود التي تندرج ضمن الأصول المتداولة:-

1.    الاستثمارات المالية المؤقتة أو قصيرة الأجل، والتي تتميز بقابليتها للبيع الفوري.

2.    الأرصدة النقدية المُحتفِظ بها المشروع، ولدى البنوك، والمتاحة لمواجهة احتياجات عمليات التشغيل الجاري.

3.    الأرصدة المستحَقة على العملاء والمدينين، والتي يتوقع تحصيلها خلال سنة من تاريخ الميزانية.

4.    المخزون.

5.    المصروفات المدفوعة مقدمًا، والمتوقع الاستفادة منها خلال سنة من تاريخ الميزانية.

وتعود الأهمية بالأصول المتداولة إلى ارتباطها الأساسيّ بدورة التدفُقات النقدية الخاصة بالمشروع، بالإضافة إلى الأرباح والمركز المالي الخاص بالمشروع. وذلك باعتبار أن مجموع الأصول المتداولة يساوي إجمالي رأس المال العامل في المشروع.

ويمثل صافي رأس المال العامل مجموع الأصول المتداولة، ويكون مخصومًا منه الالتزامات المتداولة، وتشمل الأصول المتداولة كلًا من النقدية، والاستثمارات قصيرة الأجل، والمَدينون، وأوراق القبض، والمخزون.

أولًا: النقدية -  CASH

والنقدية هي عمومًا عبارة عن العملات الورقية والمعدنية، بالإضافة إلى أي أوراق مالية تقبلها البنوك للإيداع في الحسابات الجارية، والتي تتمثل في الشيكات مقبولة الدفع.

ويمكن أيضًا تعريف النقدية من ناحية أخرى بأنها عبارة عن أداة للتبادل والتعامل بين الأفراد والمشروعات.

والنقدية هي وحدة للقياس المستخدمة في المحاسبة، ولكن يفترض تجاهل التغييرات في قوّتها الشرائية لأغراض القياس المحاسبي في ظل التمسك بمبدأ التكلفة التاريخية.

التقسيم للنقدية

ويمكن لنا تقسيم النقدية إلى نوعين، هما:

1) النقدية الواردة (المقبوضات)

وتكون النقدية الواردة أو المقبوضات نتيجة المبيعات نقدًا، والمتحصلات من المَدينين، ومن أوراق القبض.

      وتتكون النقدية الواردة أو المقبوضات من بيع أية أصول.

      تتكون النقدية الواردة أو المقبوضات من خصم الكمبيالات لدى البنك.

      تتكون النقدية الواردة أو المقبوضات من المتحصلات من إيرادات وعوائد الاستثمارات في الأوراق المالية.

2) النقدية الصادرة (المدفوعات)

تُنفَق النقدية الصادرة أو المدفوعات في شراء بضاعة.

      تُنفق النقدية الصادرة أو المدفوعات في شراء المستلزمات السلعية والخَدمية.

      تُنفق النقدية الصادرة أو المدفوعات في شراء الأصول الثابتة.

      تُنفق النقدية الصادرة أو المدفوعات في سداد الأجور والمكافآت.

      تُنفق النقدية الصادرة أو المدفوعات في سداد الديون المستحقة للغير.

      تنفق النقدية الصادرة أو المدفوعات في شراء الاستثمارات في الأوراق المالية.

ونظرًا لوجود مخاطر مرتبطة بالتعامل في النقدية سواء المقبوضات أو المدفوعات، وما يمكن أن تواجه النقدية من مخاطر، والتي تتمثل في سهولة تعرُّض النقدية للضياع أو الاختلاس أو التلاعب، فإنه لا بدَّ من وجود الآتي:

مقومات لا بد من توافرها للرقابة على النقدية:

هناك مجموعة من المقومات يتعين توافرها في نظام جيد للرقابة على النقدية، والتي تتمثّل في:

1)               الفصل بين مسؤولية التحصيل، وكذلك الفصل بين مسؤولية القيد بالدفاتر.

2)               معظم المدفوعات يجب أن تتم بشيكات على البنك.

3)               الجرد المفاجئ باستمرار للنقدية.

أنواع النقدية التي يتعامل فيها المشروع

وبالنسبة للمُحاسبة عن النقدية، فهناك مجموعة من الأنواع الخاصة بالنقدية والتي يتعامل بها المشروع وهي:

1)               النقدية بالخزينة.

2)               النقدية بالصندوق للمصروفات النثرية.

3)               النقدية بالبنك.

وفي نهاية المقال نتمنى أن نكون قد أفدناكم بما يخُصّ هذا الجزء من المُحاسبة النقدية. ونضرب لكم موعدًا جديدًا مستقبلًا مع المزيد من المقالات.

أسرة المُحاسبة للجميع.

Post a Comment

أحدث أقدم