من معادلة المُحاسبة العامّة والمعروفة والمتداولَة عالميًا، شرحنا لكم في مقالات سابقة أقسام المُعادلة لنصل بكم في هذه المقالة للقسم الأخير من أقسام معادلة المُحاسبة، وهو رأس المال.

هناك تعريفين لرأس المال، وهما:

- التعريف الأول:
رأس المال هو ما تبقَّى من أصول الشركة بعد طرح كل مسؤولياتها. إذن رأس المال يساوي صافي الأصول.

- التعريف الثاني:
سيساعدنا هذا التعريف في فهم رأس المال أكثر، وهو صافي تمويل المُلَّاك في الشركة.
وإذا تذكرتم من الدرس السابق، لتمويل الشركة يمكنك اختيار أحد الاختيارين، استعارة المال من طرف ثالث (مسؤولية)، أو تمويل من مال المُلاك الخاص (رأس المال).

وهناك الكثير من الأنواع لرأس المال، معظمهم أكثر تعقيدًا من الآخر، لكننا سنتناول هنا أهم ثلاثة أنواع: 

(1) مساهمة رأس المال:
في الميزانية العمومية يتغير اللفظ المُستخدم لوصف مساهمة رأس المال بتغيُّر نوع الشركة.
وهناك ثلاثة أنواع لبدء شركتك الخاصة:

(أ) إما بدأها بمفردك، وهنا نطلق على مساهمة رأس المال: رأس مال المالك.
(ب) أو مع شريك، وهنا نطلق علة مساهمة رأس المال: مساهمة الشركاء.
(ج) أن تبدأ شركة قانونيًا، وهنا نطلق على المساهمة: مساهمة حاملي الأسهم.

لذلك.. إذا ساهمت بـ1000 جنيه في رأس مالك، كيف سيبدو ذلك في ميزانيتك العمومية؟

الأصول
المسؤولية
رأس المال
مال
1000
حسابات دائنة

حاملي الأسهم

حسابات مدينة

قروض

الملاك
1000
مخزون

مرتبات

الأرباح المحتجزة

الملكية والمعدات

ضرائب



الارض والمباني





الاستثمار





السمعة الجيدة





المجموع

المجموع

المجموع


الآن أنت استخدمت تلك الأموال في تمويل مشروعك وشراء مخزونك وبيع منتجاتك، وحصلت على ربح من ذلك 300 جنيهًا؛ لأنك المالك يمكنك إعادة استثماره في مشروعك مرة أخرى، أو الاحتفاظ بهم في صورة الأرباح المحتجَزة، وهي النوع الأخير الذي نتناوله اليوم من رأس المال.

وفي نهاية المقالة نأمل أن نكون قد أفدناكم، ونضرب لكم موعدًا جديدًا مستقبلًا.

أسرة المُحاسبة للجميع.

Post a Comment

أحدث أقدم