كما علمنا في المقالة السابقة أن الأصول هي أحد أقطاب معادلة المحاسبة التي تتمثّل في:
 (الأصول = المسؤولية + رأس المال).

سنتعرف في هذه المقالة على معنى الأصول، فالأصول مهمة للغاية؛ لأنها ما يستخدمه المشروع من أجل ممارسة عملياته.

ما هي الأصول؟

وفي المحاسبة، الأصول تنقسم إلى:
- أصول حالية.
- أصول غير حالية. 

معظمنا لديه فكرة عن معنى الأصول، وهو الشيء الذي نمتلكه، صاحب قيمة أو منفعة، لكن في المحاسبة تعريف الأصول محدد أكثر من ذلك بعض الشيء، فالأصول هي منافع اقتصادية مستقبلية محتملة، يملكها أو يتحكم بها كيان ما كنتيجة لتعاملات سابقة أو حدث، وسنقوم الآن بتقسيم التعريف و توضيح كل جزئية.

لمَ تُعتبر الأصول منافع مستقبلية؟

لأننا لا نقيّد قيمة الأصول في السجلات في تكلفتها الأصلية.

فتخيل أنك قمت بشراء كمبيوتر محمول اليوم، وقررت استخدامه يوميًا من أجل العمل لمدة خمس سنوات، هل قيمة الكمبيوتر المحمول في خمس سنوات سوف تساوي قيمته اليوم؟

- بالطبع لا، ستقل قيمته، ومن الممكن أن يصبح بلا قيمة على الإطلاق.
- لا يمكننا التحديد بالطبع متى سيصبح الكمبيوتر المحمول بلا قيمة، ولذلك يفترض المحاسبين أن كل الكمبيوترات المحمولة لديها عمر اقتصادي مدته مثلًا 5 سنوات.
- فالعمر الاقتصادي هو المدة التي سيبقى فيها الأصل مفيدًا لك، ويختلف العمر الاقتصادي عن العمر الحقيقي، لأن العمر الاقتصادي مقدَّر.
- فإذا قلنا سعر الكمبيوتر المحمول 1000 جنيه، وعمره الاقتصادي 5 سنوات، هذا يعني أن قيمته ستقل بمقدار 200 جنيهًا سنويًا، حتى تصبح قيمتها صفر بعد 5 سنوات.
- وهذا بالطبع حساب تقديري، وليس بالضرورة أن يكون دقيقًا 100%.

لمَ تُعتبر قيمة الأصول المستقبلية محتملة؟

ببساطة لأن المستقبَل مجهول، ولا نعلم ماذا سيحدث، يمكننا التخمين والتقدير، لكن لا يمكننا التأكد 100%.

مثال، لو أنت صاحب عمل، ولديك 10 عملاء يدينون لك بمال، هل يمكنك القول بكل ثقة أن العشر عملاء سيعيدون كل قرش لك؟

إنه من الشائع أن يعلن العملاء إفلاسهم، أو يهربوا من الدفع، فما يفعله المحاسِبون في ذلك الموقف هو إنساء حساب مخصص من أجل الديون المشكوك فيها، ويقدّرون الديون التي لن يقوم المشروع باسترجاعها ويقومون بتحويلها لمصاريف.

إذا تذكّرت جيدًا، الميزانية العمومية توضّح أصول ومسؤوليات ورأس مال الشركة في فترة محددة من الزمن. وفي قسم الأصول نقوم بإدراج كل الأصول التي تمتلكها الشركة. نقوم بترتيب الأصول على حسب سيولتها. 

ولكن..  ما هي السيولة؟

هي سرعة تحويل أصل ما إلى نقود. لذلك نقوم بتقسيم الأصول في الميزانية العمومية إلى قسمين أساسيين، وهما:

1- أصول حالية: 

يمكن تحويلها بسرعة إلى مال عادة في خلال سنة، وتُصنَّف إلى: 
  • مال.
  • حسابات مدينة. 
  • مخزون. 
وعندما تقوم ببيع مخزونك يدين لك العملاء بمال، إذا سددوا ينتقل إلى خانة المال، إن لم يسددوا ينتقل إلى حسابات مدينة. أو ما يُعرَف بالاستثمارات قصيرة الأمد. وهي أنه إذا كان لديك بضعة أموال تريد استثمارها لكن تنوي تحويل استثمار الأموال في فترة أقل من سنة.

2- أصول غير حالية

لا يمكن تحويلها مالًا بسهولة، وتندرج تحت اسم: استثمارات طويلة الأمد وتعني؛ أنه إذا كان لديك بضعة أموال تريد استثمارها، لكن تنوي استثمار أموالك أكتر من سنة.

والفرعين الآخرين هما:

- أصول ملموسة (لديها وجود مادي).
- أصول غير ملموسة (ليس لديها وجود مادي).

الأصول الملموسة مثل: 
  • أراضي وعقارات.
  •  ممتلكات و معدات.
الأصول غير الملموسة مثل: 
  • الشهرة والسمعة الجيدة. 
  • حقوق الملكية. 
  • براءة الاختراع.

وفي نهاية المقالة نأمل أن نكون قد أفدناكم، ونضرب لكم موعدًا جديدًا مستقبلًا مع بقيّة أقسام معادلة المُحاسبة.

أسرة المُحاسبة للجميع.


Post a Comment

أحدث أقدم